أعلنت جمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية، عن تسييرها العديد من قوافل المساعدات الإنسانية والإغاثية في عدد من المناطق الفقيرة والمنكوبة حول العالم، وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية جمال النوري إن القوافل الإغاثية التي قامت الجمعية بتنظيمها منذ الأول من نوفمبر الماضي بلغت 180 قافلة إغاثية. وأوضح النوري أن هذه القوافل قدمت أشكالا متعددة من المساعدات وعلى رأسها السلال الغذائية ومواد التدفئة والبطانيات، كما شملت القيام بعمليات جراحية في بعض المناطق من خلال العيادات الطبية المتنقلة، مشيرا إلى استفادة أكثر من 300 ألف محتاج ومتضرر حول العالم من قوافل الجمعية التي بلغت كلفتها نحو 3 ملايين دولار. وحول الدول التي استفادت من حملات المساعدات الإنسانية، أكد النوري أن القوافل التي أطلقتها الجمعية شملت كلا من سورية واليمن والهند وبنغلاديش وباكستان والصومال وقيرغيزيا ولبنان والأردن ومناطق نزوح مسلمي الروهينغا. وبين النوري أن معاناة اللاجئين السوريين والنازحين في الداخل السوري لاقت اهتماما كبيرا في ظل هذه الأجواء شديدة البرودة، حيث قامت الجمعية ببناء بيوت وخيام لإيواء المشردين، كما كان لهؤلاء النازحين النصيب الأكبر من وسائل التدفئة والوقود والأغطية والملابس والأغذية التي تم تقديمها لهم.