في إطار حملتها الإغاثية الداعمة للمتضررين من الانفجار الذي وقع خلال الأسبوع الماضي في مرفأ بيروت، أعلنت جمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية تسيير 9 قوافل إغاثية، بالتعاون مع عدد من المؤسسات الخيرية اللبنانية.

وقال مدير إدارة تنمية الموارد والإعلام بالنوري الخيرية عبداللطيف الدواس: ان الجمعية أطلقت حملتها الإغاثية «اطمئني بيروت» عقب وقوع الحادثة مباشرة دعما للمنكوبين وإغاثة للمشردين، موضحا أن الجمعية قدمت الطرود الغذائية والمساعدات الطبية بالإضافة إلى صيانة وترميم العديد من المنازل المتضررة جراء الانفجار بتكلفة بلغت 50 ألف دينار استفاد منها 5600 متضرر.

وأشار الدواس إلى قيام جمعية النوري الخيرية بتقديم هذه الإغاثات بالتنسيق والتعاون مع مؤسسات إنسانية لبنانية معتمدة لدى وزارة الخارجية الكويتية، وذلك حرصا من الجمعية على إيصال أموال المتبرعين إلى مستحقيها، وتماشيا مع اللوائح والقوانين المنظمة للعمل الخيري داخل الكويت والتي تخضع للرقابة والمتابعة المستمرة من قبل وزارة الشؤون

كما وجه شكره العميق نيابة عن الجمعية للمحسنين الكرام، إلى الذين فزعوا لنجدة وإغاثة الشعب اللبناني الشقيق خلال هذا الموقف العصيب، مثمنا مواقف الكويت الإنسانية وجهودها الدؤوبة في مساندة المتضررين والمنكوبين بمختلف البقاع