حول تطورات المركز الاسلامي في كندا كلمة للمهندس جمال النوري 

( رئيس مجلس إدارة جمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية)

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين .

بداية نرحب بالأخوة والأخوات الحضور جميعاً  ونخص بالشكر الشيخة الفاضلة أوراد الصباح المشرفة على المشروع وكذلك الأخوة والاخوات  في وسائل الإعلام من صحافة وقنوات فضائية وتلفاز، ونسأل الله أن يجزيكم خيراً على الاستجابة والتفاعل ، هذا ونحب أن نؤكد بأننا  نؤمنُ أن الإعلامَ شريكٌ رئيسٌي في دعمِ مسيرةِ العملِ الخيريِّ  وإبرازِ جهود المؤسسات والهيئات الخيرية الكويتية , والتعبير عن حاجات المستفيدين وآلامِهم ،

ونحن في هذا المؤتمر الصحفي نود أن نبشركم بأن  أكبر مشروع خيري باسم دولة الكويت على أرض إبراهيم في مقاطعة (ألبيرتا – كندا ) قد بدأت المرحلة الأولى منه (مركز الشيخ جابر الأحمد الإسلامي )  وهو في مراحله شبه النهائية ، وأتقدم بالشكر الجزيل لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح أول الداعمين والمتبرعين لهذا المشروع ، وأيضا وزارة الوقاف والشؤون الإسلامية التي دعمت هذا المشروع  بالتنسيق مع جمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية والتي امتد نشاطها لأكثر من 60 دولة حول العالم بفضل الله عز وجل ، حيث يعتبر  هذا المشروع من أكبر المشاريع الخيرية الاستراتيجية في أمريكا الشمالية  .

وهذا المشروع الإسلامي الكبير والذي يقع في مدينة فورت مكموري الكندية يعتبر عملا  فريدا من نوعه كونه الوحيد في أمريكا الشمالية وسيبنى إلى جانبه كنيستين على أرض واحدة تم تسميتها ب أرض ابراهيم عليه السلاملنري العالم  بأكمله إمكانية تعايش الأديان على السلام والحب والاحترام المتبادل .

 

هذا المشروع (صرح الكويت الكبير  ) – يتكون من مسجد ومدرسة وقاعة كبيرة متعددة الاستعمالات بتكلفة تقديرية إجمالية لمراحله الأربع 55 مليون دولار ، قابلة للتغيير رهن المدة الزمنية التي سينفذ فيها المشروع.

 

المرحلة الأولى  من المشروع أسميناها باسم أمير القلوب (مركز  الشيخ جابر الأحمد الإسلامي ) ، ويتكون من صالة كبيرة للصلاة والأنشطة الأخرى لكل الجاليات بمختلف الأعمار والأجناس .

 

سعة القاعة مع مرفقاتها الأساسية حوالي 5,000 متر مربع بتكلفة تقديرية 19 مليون دولار وسينتهي البناء خلال سنتين بإذن الله

 

سيكون هذا المشروع نقطة التقاء الجالية المسلمة لأدء الشعائر الدينية والتعليم ونشر الدعوة لغير المسلمين والحفاظ على هوية أبناء الجالية المسلمة  ، ومن أبرز أنشطته :

1.   تعليم القرآن واللغة العربية (الدروس تقدم للأطفال والشباب ولكبار السن).

2.   محاضرات يومية في التفسير، الحديث، العقيدة، الفقه والسيرة.

3.   دعوة عامة لغير المسلمين عن طريق معرض سنوي.

4.   برامج للمسلمين الجدد

5.   أنشطة شبابية .

6.   إقامة المؤتمرات السنوية للمسلمين.

7.   إقامة حلقات نسائية للجالية المسلمة

8. إقامة "ورش عمل" للآباء والأمهات (في تربية الأولاد، وأمور أخرى مهمة)

9.   دورات  شرعية عن غسل الموتى والجنائز.

10.        دورة الاستجابة للطوارئ.

11.       برامج توعوية إسلامية للجالية مع مسابقات الأطفال في حفظ القران.

12.        تجمع سنوي للأسرة (للمسلمين).

13.        الإفطار اليومي وبرامج الاعتكاف في شهر رمضان .

 

وفي الختام في هذه المنطقة يمثل المسلمون  عشرة في المئة من إجمالي سكان المدينة ويتزايد عددهم يوما بعد يوم بسبب فرص العمل المتوفرة فيها مقارنة بباقي المدن الكندية حيث تتمتع هذه المنطقة أيضا بمخزونها النفطي الثقيل الذي يقدر ب 187 مليار برميل يجعلها أكبر مخزون في العالم بعد المملكة العربية  السعودية وفنزويلا ، سائلين الله عز وجل أن يوفقنا لخدمة المسلمين هناك ، وأن يكتب لنا الأجر والثواب في هذا العمل ، وبهذه المناسبة ندعوا أهل الخير والإحسان في هذا البلد المعطاء لدعم هذا المشروع المهم  ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


  جمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية © 2013
2017:04:28 02:19:35
+00:00
===== UTC